المخزن يلغي الاحزاب…الرفيق سعيد الشاوي

جلسة برلمان 18 يناير 2017

في جلسة البرلمان لهذا اليوم 18 يناير 2017 صادق البرلمان المخزني بالاجماع على قانون الانضمام الى الاتحاد الافريقي، تحدثوا اليوم نفس اللغة ولو واحد منهم تميز ولو على الاقل من ناحية اللغة ( منهم من استحضر التاريخ ومنهم من استحضر العواطف ،جميعهم تحدثوا لكنهم لم يقولوا شيئا ) جميعهم سقطوا في تناقضات مثيرة للشفقة حين حاولوا ايجاد تفسيرات للوضع الذي وجدوا انفسهم فيه وهذه التناقضات لا يمكن تفسيرها بغياء هذه الاحزاب بل بمخزنيتهم المتجدرة مع الاسف وبعدم قدرتهم على ممارسة قرارهم السياسي المستقل.


الاحزاب في البرلمان اليوم كانت مثيرة للشفقة كانت كالممثل على خشبة مسرح يدرك جيدا انه فقط ممثل لكنه يحاول ان يتحرر من جلد الممثل ليصبح حقيقيا ويعجز لان قدره ان يكون ممثلا وهو اختار هذه الوظيفة و مرتاح فيها.


كانت جلسة البرلمان اليوم تاريخية كما سموها ليس لانها ناقشت موضوع الانضمام الى الاتحاد الافريقي وحساسيته بوجود البوليساريو عضوا كامل العضوية فيه ،بل كانت تاريخية لانها اكدت ان المخزن الغى الاحزاب ولم يعد لها وجود فعلي علمي ، تاكد اليوم لمن مازال له درة من الشك ان استمرار المخزن بالتحكم في الحياة السياسية والاقتصادية بالمغرب سيظل الحقل السياسي مغلقا وستظل التعبيرات الاجتماعية المختلفة محجوزة وقاصرة ،ولن تنمو وتتطور الا حركات التطرف والانحراف السياسي.

اليوم كذلك تاكد ان الاقتصاد هو روح السياسة

المصدر

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *